ما بعد الثانية عشرة – موميش عبود

ما بعد الثانية عشرة

 20.00

‏في مثل هذه السّاعة، يكون الجميع متوجّهين لأسِرّتهم. إنّه الأفضل.
‏ ‏السّاعة ‏الثّانية عشرة تجعلنا تعساء في بعض الأحيان، وسعداء في أخرى.
‏إنّها المشاعر الغبيّة الّتي نحصل عليها في منتصف الليل.
‏لكنْ، ينتهي التّفكير، ويأتي يوم جديد، ويمرُّ دون التّفكير بشيء. وتأتي الثّانية عشرة؛ ونعود للتّفكير.

Categories , Tag

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “ما بعد الثانية عشرة – موميش عبود”

متجر أدونيس
Logo
Generic selectors
المطابقات التامة فقط
البحث في العنوان
البحث في المحتوى
Post Type Selectors
منتجات
مناسبات
مقالات
مبادرات
Skip to content
عربة التسوق