سؤال بيخطر  عبالي دايماً

ليش معظم الناس بمجتمعنا رجال ونساء بحكمو على اي شخص بلبسو بمظهرو الخارجي بتصرفاتو وبيكون عندهم معيار للاخلاق اوبستهزأو بلبسو بضايقوو بحكي ما الو لازمه متلهم
ليش بيقيسوو الشخص من مظهرو الخارجي متلا هاي لابسه نقاب يما بتخوف زي الحراميه طب ليش يعني لابسهه هيك شوفو هاد لابس زي البنات بنطلونو ضيق بيشبه البنات ناعم غنوج قصيرر بنوته رابط شعراتو شوفو هاي لابسه فستان قصير وقحه وين اهلها عنها دايره فش عندها حياء

يي شوفو هاد لابس دشداشه عامل حالو شيخ سايقها علينا بعرف الله
كل شخص بينولد حر ما دخلني بلبس غيري وما دخلك بلبس غيرك كل شخص عندو ستايل عندو ذوق عندو وجهة نظر حريتك بتنتهي لما بتعدا حرية غيرك
الي لابسه نقاب مش حراميه ولا غيرو هيي انسانه متلي متلك اختارت نمط حياة الها اختارت تلبس لباس بتحبو وهيي حرا شو ما تلبس

في نساء بيشعروا بالخجل من ابراز جسدهن و شعرهن ، وبيرتاحو اكثر باللبس الفضفاض او الحاجب؛
ف حلو هالشي بيخصهم فينا نوقف مع قرارهن انو يلبسوا بـٕاحتشام طالما هي رغبتهم ، و بنشجعهم أنو يكونو نفسهم.
وهاد الي لابس ضيق وقصير ورابط شعروو هادد مش بنوته ولا عامل حالو بنت انسان عندو ذوق بلبس بيختلف عن ذوقك
بيشبه البنات
هالكلمة الي بتنحكى للشب لمّا بيكون ناعم شوي، أو لطيف، أو خجول، أو عاطفي، أو لما يبكي عموقف معيّن، أو مطول شعراتو، أو لابس حلاق واساور…الخ

«محاولة لتحقيره من خلال تشبيهه بالمرأة وتنميط لصورة الرجل ضمن مواصفات معينة»
وبتلاقي أهلو، ورفقاتو، ومحيطو بيقلولو: «شد حالك متل البنات مغنوج»
بيواصلوا الضغط عليه لحتى يصير نسخة مكررة متل كل النسخ التانية بمجتمعاتنا
بس الفرق بين تعليب الشب و وتعليب البنت، أنو الأمهات والاهل والمعلمين والناس لما تفاخر بالبنت ،بيقلولا بمية رجال !
«وكأنو صفات الرجل مقدسة وعم يشبهوا البنت فيها ..»

ولما بتعمل البنت أي موقف شهامة، أو شجاعة، أو قوة، أو جرأة.. بتصير شريكة رجولية وبينضرب فيها المثل..
أساساً بتكفي نظرة الفخر الذكورية الي بنشوفها بعيون يلي بيقلوا للبنت جملة «بمية رجال»!!
أما جملة لا تقلد البنات هي مهانة للرجل ومذلة وتحقير وكأنو الخجل واللطف والنعومة بيكون بس للبنات فقط
وهاي الي بتلبس قصير مش وقحه ولا اهلها مش مش سائلين عنها نساء تانيين ما بيحبو الحجاب و بيفضلوا الموضة و بيحبوا اللبس الي يبرز جمال جسمهن؛
هالشي بيخصهم، فينا نوقف مع قرارهن أنو يلبسوا يلي بيحبوه من قصير و ضيق ، طالما هو قراراهن ، أنو يكونو نفسهم وما النا عندهم

وهاد الي لابس دشداشة مش عامل حالو متدين وسايقها شيخ هاد انسان متدين حر بلباسو بحب يكون لبسو متدين ولازم نحترم هلشي
كل هاد حكي فاضي بأثر كتيررر علينا وعلى غيرنا ما فينا نحشر حالنا بلبس غيرنا، كمان شغله كتيرر بيدعو انهم متحررين ف لا تدعي التحرر وتقبل الاختلاف وانت ما بتتقبل السيدة اللي اختارت انها تتنقب او تلبس طويل، وبتربط وعي ونجاح المرأة بلبسها لانو مش مقبول!

كل شخص حر بدينو و بلبسو و بمعتقداته طول ما هي ما بتأثر ولا بتإذي الغير!
وولا مرة كان الفهم والوعي والثقافة مرتبطة باللباس، كلو مرتبط بعملك وسلوكك باخلاقك فقط لا غير!

وهاد الي لابس دشداشة مش عامل حالو متدين وسايقها شيخ هاد انسان متدين حر بلباسو بحب يكون لبسو متدين ولازم نحترم هلشي
كل هاد حكي فاضي بأثر كتيررر علينا وعلى غيرنا ما فينا نحشر حالنا بلبس غيرنا، كمان شغله كتيرر بيدعو انهم متحررين ف لا تدعي التحرر وتقبل الاختلاف وانت ما بتتقبل السيدة اللي اختارت انها تتنقب او تلبس طويل، وبتربط وعي ونجاح المرأة بلبسها لانو مش مقبول!
كل شخص حر بدينو و بلبسو و بمعتقداته طول ما هي ما بتأثر ولا بتإذي الغير!
وولا مرة كان الفهم والوعي والثقافة مرتبطة باللباس، كلو مرتبط بعملك وسلوكك باخلاقك فقط لا غير!

Share on twitter
تويتر
Share on telegram
تليغرام
Share on linkedin
لينكد ان
Share on facebook
فيسبوك
Share on whatsapp
واتساب
أخاف بعد كل كتاب
أقلام
متجر أدونيس

أخاف بعد كل كتاب

وأما عن ذاتي، خافت دائماً من الكتب التي.. كانت تنشئ بعقلي افكار محررة، لا تتماشى مع محيطي.. أخاف بعد كل كتاب نضجت به شخصيتي، ان ارتطم با…

قراءة المزيد »
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
Skip to content