التنمر: جريمة لا يعاقب عليها القانون

التنمر، ظاهرة مُخزية جداً، يمارسها أفراد تجاه فئة أخرى بإبداء ردود فعل مسيئة للآخرين وذلك ينبع من عدة أسباب غير مُبررة.. بحسب مصادر إلكترونية عديدة، قد نشأ مصطلح التنمر، من كلمة نمر وهو حيوان يفرض نفسه ويسيء للآخرين بالاستهزاء وفرض نفسه بمجموعة ما..

من أشكال التنمر المختلفة: السرقة، الحرق، سلب غرض ما لشخص ضعيف عنوة، التعدي على ملكية شخص واستهزاء بخلقة شخص..

أهم سببين وغالباً تكون هذه النقطتين هما الأكثر تداولاً في ممارسة التنمر:

السبب الأول: شعور شخص بالنقص تجاه صفة تتوفر لغيرهِ ولا تتوفر لديه، ويعتقد أنه لا فيستخدم قوته ليتغلب على هذا الشعور بأذى الآخرين.

السبب الثاني: اضطهاد فرد والتنمر عليه بسبب لون بشرته، لهجته، أصله الخ..

وكلا أسباب التنمر غير مُبررة لأنه اسوأ شعور يسبب اثراً في قلب شخص من أعراضه المؤذية ترك علامات سؤال في مخ الضحية مثال لماذا شكلي هكذا ولماذا لهجتي كذا.. وعديد من الأعراض وهي فرضية مُثبته قالتها الباحثة د. موناي اومور التي نالت دكتوراه في مكافحة التنمر أن أحد نتائج التنمر غالباً ما يؤدي الى انتحار اذا استمرَ ممارستهُ على الفرد وفي بريطانيا فقط سنوياً بين كل الأفراد الذين يتعرضون للتنمر يتوفى سنوياً بين 15-25 فالتنمر يعتبر أسوأ ظاهرة تقتل بها شخص.. لأسباب غير مُبررة.

فقد ذكر الله لنا بكتابه الكريم القرأن “وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ”. وقال رسولنا عليه الصلاة والسلام (لا يحل لمسلم ان يروع مسلمًا).

أي لا يحق لأحد أن يؤذي شخصا سواء عنف جسدي او كلامي لا يحق لشخص أن يخاف أن يعبر طريق او يزور مسجدا أو يهاب مكانا لأنه هنالك فئة تنتظره لتأذيه. فقد اتفق العالم بكل اديانه وبكل فئاته واشخاصه على ان التنمر ظاهرة مخيفة يمارسها الضعفاء لشعورهم بالنقص.

بقلم: #هديل_عناد

Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on linkedin
LinkedIn
Share on facebook
Facebook
Share on whatsapp
WhatsApp
سر التخطي بعد كل مأساة
مقالات
متجر أدونيس

سر التخطي بعد كل مأساة – براءة محمد

من منّا لا ينهار عندما يدخل ذلك الحزن إلى قلوبنا؟ أو لَرُبما في دروبنا اللّامُتناهية.. لكل شيء يوجد مزايا إمّا الإيجابية وإمّا السلبية، وأحياناً كثيرة يجتمع كلاهما في نفس الحيلة.. وغالباً هنا “الحكمة الموقوتة “التي لا نراها، فالحُزن يَطغَى على قلوبنا كما الحُب حين نقع بهِ فَيُسَمونهُ “الحُب الأعمى“.

قراءة المزيد »
الجوكر
مراجعات
متجر أدونيس

مراجعة فيلم: الجوكر

جميعنا كبرنا بفكرة أن المُهرج هي شخصية دائمة تُضحِك وتَضحَك، من دون وجود سبب فقط لمجرد قررت أن تصبح مُهرج، فإنه واجب عَليك أن تبقى

قراءة المزيد »
من أنت يا كورونا؟
مقالات
متجر أدونيس

من أنت يا كورونا؟.. قصَّة للأطفال.. تأليف: لينة بلال أبو حسَّان

وجدت أَنَّهُ من الضَّروريِّ والهامِّ جدًّا أن نقوم بشرح ما يدور حولهم ونقله بالصُّورة الحقيقيَّة دون تهويل أو تقليل شأن، حتَّى نخفِّض مستوى توتُّرهم ونجعل الصُّور الذِّهنيَّة والأفكار غير العقلانيَّة الَّتي تدور في أذهانهم تتغيَّر وتصبح أكثر منطقيَّة

قراءة المزيد »
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
Skip to content