كأني حدائق بابل – فاتن مصاروة

 30

بريشة نبضي، وأصابع حبقي كتبتُ دم الشجر وآخيت حناء البراري بصهيل الذاهبات إلى اسمائهنّ قبل الشمس وأسميتُ رؤاي: (كأنّي حدائق بابل) وها هي الحدائق بما اخفتِ العصافير من ناياتٍ على أغصانها ومن أسرارٍ تعبر شغف الكلمات مجموعة شعريّة ثالثة بين أيديكم

للمطر نبوءة تشبه الهمسا
وتظبط قلبي على تراتيل عناقها شمسًا
وعلى خمر جنونها رجسا
تحمل الأشجار بين الخطى
وتنصت لعيابك الموسم بالأوجاع
وتمسّد الأشعار عصيانًا وعرسًا
لتعود..
كأنها على وجهك النعناع
حكمة المطر

Categories ,
متجر أدونيس
Logo
Register New Account
Reset Password
Skip to content
Shopping cart