فيض الحزن – رؤى قدح

أريد مزيدًا من المساحة لي..
لحُزني طويلَ الأمدِ..
حزني الذي يلتهم كل شيء, أطراف أصابعي, احمرار وجنتاي, رائحة الورق العتيق فوق أهدابي..
حزني ..الماء الغائر, الذي يبحث عن منفذٍ من عناق الشمس الحار..
والابتسام الغريب, الذي يسبق لحظات الصعقة المباغتة..
حزني.. ضوءٌ ضئيلٌ في قعرِ القنديلِ الصامتِ..
وبنفسج مجفف.. يبعث رائحة الخوف الألِق. وينبت بين الزجاج المكسَّر و الشمع المحروق ..
حزني الذي أضعته عبثًا في لحظات السعادة الخافتة المتقطعة المهدورة ..
حزني الذي يبكي جراء الإيقاع الراقص والانتصار المباغت.. وعيدان اللهفة المغروسة في التراب الملون..
حزني الصغير مثل مجرة..
والكبير مثل قشةٍ ضائعةٍ في الحزمةِ الكثيفةِ..

Share on twitter
تويتر
Share on telegram
تليغرام
Share on linkedin
لينكد ان
Share on facebook
فيسبوك
Share on whatsapp
واتساب
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
Skip to content