قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم – د .عثمان قدري مكانسي

 70.00

ذكر ابن مسعود رضي الله عنه أنه سمع من النبي الكريم صلى الله عليه وسلم أن بني إسرائيل استخلفوا خليفة عليهم بعد النبي موسى عليه السلام، فكان هذا الملك رجلاً صالحاً يعمل جهده نهاراً في خدمة رعيّته، ويقوم الليلَ تعبّداً لله سبحانه وتعالى.

فقام مرة يصلي فوق بيت المقدس في ليلة مقمرة، صفت فيها السماء، وسبَحتْ فيها أشعّة البدر الفضّية، وتلألأت النجوم في كبدها، فازدادت بهاءً وجمالاً، وبدأ يحاسب نفسه، ويعرض عليها ما فعل في خدمة دينه و أبناء ملته، ويقارن بين ما فعله، وما يستطيع فعله، وما يجب أن يفعله، فوجد نفسه مقصّراً في واجباته نحوهم، ولم يجد الجرأة أن يقول لهم: اختاروا غيري، فأنا لا أصلح لكم، فلربّما حسبوا ذلك منه صلاحاً، فأبَوا عليه رغبته، وازدادوا به تمسّكاً، وقد يعتزل في بيته، فلا يقبلون منه ذلك، ويصرّون على عودته، ولا يُفرّطون به، وقد يخرج عنهم إلى إحدى القرى متعبّداً منعزلاً، فيتبعونه، ولا يُقيلونه.. ماذا يفعل؟.. فكّر، وقلّب الأمور، فهداه تفكيره إلى الهروب بعيداً حيث لا يعرفه أحد.. ولكنّ الجنود يحيطون به ويحمونه؛ فإذا خرج خرجوا معه، وإذا أصرّ أن يمشي وحده تبعوه من بُعد خوفاً عليه، فلا مجال للهرب من الباب. نظر حوله، فرأى حبلاً، ربطه في سقف المسجد، وتدلّى على الأرض، وانطلق دون أن يشعر به أحد. ولم يكتشف حرسه ما فعل إلا صباحاً حين استأخروه، فصعدوا سقف المسجد فوجدوا الحبل، ولم يجدوه.

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم – د .عثمان قدري مكانسي”

متجر أدونيس
Logo
Register New Account
Reset Password
Skip to content
Shopping cart