سرير يوسف هيكل – شوقية عروق منصور

 35

مجموعة قصصية
(بقايا حديد زحف الصدأ عليه بوحشية.. القشرة الذهبية التي كانت تكلل أطراف السرير تحولت إلى قشرة مغموسة بسواد الهروب نحو البدايات.
هناك بصمات غير مرئية ، مساحات من الصدى تغسل الذاكرة، تمر عبر خنادق محفورة تحت ظهر الخروج من الحياة.)

الوصف

مجموعة قصصية
(بقايا حديد زحف الصدأ عليه بوحشية.. القشرة الذهبية التي كانت تكلل أطراف السرير تحولت إلى قشرة مغموسة بسواد الهروب نحو البدايات.
هناك بصمات غير مرئية ، مساحات من الصدى تغسل الذاكرة، تمر عبر خنادق محفورة تحت ظهر الخروج من الحياة.)

Shipping

Ready to ship in 1-2 أسبوع


مراجعات (0)

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “سرير يوسف هيكل – شوقية عروق منصور”

معلومات البائع

معلومات البائع

  • اسم المتجر: متجر أدونيس
  • بائع: متجر أدونيس
  • عنوان: Khoury 21
    Haifa
    3304407
  • لا توجد تقييمات حتى الآن!
المزيد من المنتجات

في روايته “بحيرة وراء الريح” يستعيد يحيى خلف مناخات حرب الـ48 وأجواء تقسيم الأراضي العربية وسلب فلسطين. ما بين سمح وبحيرتها وطبريا تدور المشاهد التي تحركها شخصيات عايشت تلك الفترة الزمنية التي شهدت مأساة الفلسطينيين والعرب قاطبة. يعيد الروائي للحدث حيويته، مقراً القارئ أكثر إلى المشاعر والأحاسيس التي عايشها كل مواطن في أثناء حرب العرب

 35

“خلف سور الصين العظيم” رواية تطرح العديد من الأسئلة حول تصرفات البشر وسلوكياتهم وتتحدث احدى فصولها عن الشاكرا، او ينابيع الطاقة البشرية السبعة، حين تتلقى بطلة الرواية مادلهاري بعض التعاليم من حكيم تلتقي به قرب السور اسمه هيانغ كاديو العجوز الذي يملك ستة كتب وجاء يبحث عن السابع خلف السور، والوحيدة التي تمكنت من العبور

 35

تدقق في المرآة المغبرة المعلقة على الحائط العاري، إنها المرآة الوحيدة في هذا المنزل الخاوي. تمسح بأصابعها الباردة وجه المرآة بحثاً عن وجه جديد تحت الغبار المكدس. لكن الوجه ذاته يطل عليها في كل مرة، الوجه الذي جاء من خلف ليالي السهر ودموع الانتظار التي تذرفها كل مساء وهي تقلب دفاتر مذكراتها أو تعبث بالصور

 35

مجموعة حديث الليل للكاتبة الفلسطينية ماجدة الريماوي ، يقع الكتاب في 240 صفحة من القطع الكبير وهي مجموعة من النصوص والأشعار تطرقت الكاتبة فيه إلى : تصاوير، ومشاعر، وأحاسيسَ ، ذات طابعٍ إنساني نبيل .تد فع القارئ إلى التفكير في البحث عن “مفهوم” العشق والحب الذي يُجَمِّلُ النَّفْسَ الإنسانية ويملؤها بتخيل الأجمل والأكمـــل والأفضل. وفوق

 30

تقع المجموعة في 140 صفحة من القطع المتوسط، جاءت كنصوص نثرية على شكل رسائل. زيّنت المجموعة لوحةٌ بريشة الفنان الليبيّ محمد البرناوي، من تصميم حسام الثني. وتبرز المجموعة عدة محاور رئيسة: سؤال الموت والحياة، الدين، الحبّ، في نصوص جريئةٍ تحطم تابوهات كثيرة. ومما جاء في المجموعة: بجنونٍ غريب عني، وثَبتُ إليه وقبضتُ شفتيه بقبلةٍ لم

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
Skip to content